(طاقة الأمومة، جوهر السلام في البيت) ندوة تعقدها البحرين النسائية ضمن فعاليات حملة (سلامنا يبدأ من بيتنا)

تحت عنوان (طاقة الأمومة جوهر السلام بالبيت)، نظم برنامج المرأة بجمعية البحرين النسائية – للتنمية الإنسانية ندوة حوارية بعنوان (المرأة الأم واحتضان الأزمة)، وذلك يوم السبت الموافق 20 يوليو 2020م عبر الواقع الافتراضي (برنامج زوم). قدمت وأدارت الندوة التفاعلية الأستاذة فريال الصيرفي بحضور د. عبير الجودر، خبيرة ومستشارة في التربية الخاصة، والأستاذة حوراء سبت (مديرة مشاريع وأم لأربعة أطفال).

في مستهل الندوة، استعرضت الصيرفي المفهوم الجوهري للأمومة، كطاقة مفعمة بالقيم والفضائل الأخلاقية والإدارية والقيادية. وأنها -أي الأمومة- هبة إلهية، من شأنها بث قيم السلام والحب والاستقرار في الأسرة، لا سيما في هذا الوقت الذي تجتاح فيه الأزمة العالم بشكل عام وتتأثر بها الأسرة الصغيرة بشكل خاص.

 استعرضت الندوة الحوارية عرض تجارب حية للضيفتين حيث قدمت أ. حوراء فلم “يوميات أم في الحجر الصحي المنزلي” اختصر برنامجها اليومي مع أطفالها، والذي أظهر روح المرح والاستمتاع التي عبر عنها أحد أبنائها في ختام الفلم بقول: “ماما البحرين صارت كلها عندنا بالبيت”، عبارة عبرت بصدق عن حالة من الامتلاء والوفرة من المحبة والأمان التي يعيشها الأبن، وهذا ما ركزت عليه الضيفة في حوارها وعلى أهمية التخطيط بوضع برنامج عملي يومي لكل أفراد الأسرة.

كما ركزت الضيفة الثانية د. عبير وذلك بعد استعراضها لتجربتها مع أبنائها الشباب على أهمية المسؤولية واحتضان موهبة الأبناء وشغل أوقات الفراغ الطويلة بمسؤوليات واحتياجات الأسرة. أوجز اللقاء القدرة التي تمتلكها الأم في خلق مناخ إيجابي، وقدرتها على تحمل واحتواء الأزمات.

مقالات ذات صلة

(أزمة الجائحة وزاوية الرؤية) ندوة تعقدها البحرين النسائية ضمن فعاليات حملة (سلامنا يبدأ من بيتنا)

تحت عنوان (طاقة الأمومة جوهر السلام بالبيت)، نظم برنامج المرأة بجمعية البحرين النسائية – للتنمية الإنسانية ندوة حوارية بعنوان (أزمة الجائحة وزاوية الرؤية)، وذلك يوم…

أسمـاء رجـب: (نزاعات الدول الإسلامية وانهيار السـلام المجتمعي يخدمان الآخـر)

المنامة: حمدي عبد العزيز الانخفاض في مؤشر السلام العالمي وتوسع جغرافيا النزاعات في العالم الإسلامي، دفع جمعية البحرين النسائية والمؤسسة البحرينية للمصالحة والحوار الوطني، إلى…

تشكيل الهوية الفطرية (الجنسية) للطفل، متى؟

يعتقد البعض عندما يسمع مصطلح الهوية الفطرية أو الجنسية، بمعنى أن يتعرف الطفل على هويته كذكر أو أنثى، بأنه إما أمر لا يجب التفكير فيه فهو تلقائي أو أنه أمر نحتاج أن نفكر فيه ونهتم بأمره عند اقتراب الطفل من سن البلوغ. ولكن الهويات بشكل عام هي قواعد أساسية لدى الإنسان، لذلك فإنها تتشكل منذ سنوات حياته الأولى.. فالهوية الجنسية تبدأ  بالتشكل في…